Destination KSA - Your Guide to Saudi

Destination KSA - Your Guide to Saudi

متحف الدمام الإقليمي أهم قاعاته ومواعيده

متحف الدمام الإقليمي أهم قاعاته ومواعيده

يعتبر متحف الدمام الإقليمي أحد أهم المعالم السياحية في الدمام بالمنطقة الشرقية، ويعدُ من أهم المشاريع الثقافية والسياحية؛ لأنه يتيح للزوار الاطلاع على أهم الآثار والقطع الأثرية النادرة، وفي السطور التالية نكشف لكم أهم الأنشطة التي يمكن القيام بها داخل أروقة المتحف.

متحف الدمام الإقليمي

متحف الدمام الإقليمي

يحتل المتحف الصدارة ضمن متاحف الدمام الشهيرة، ويقع مشروع متحف الدمام الإقليمي في الواجهة البحرية في الدمام بالمنطقة الشرقية.

يتألف المتحف من 5 طوابق رئيسة مقسمة إلى 7 قاعات تحتوي كل قاعة على مجموعة من المحتويات والمقتنيات الأثرية النادرة.

كما تعبر كل قاعة من قاعات متحف الدمام عن حقبة زمنية محددة، وذلك من خلال عرض أهم المقتنيات والقطع الأثرية التي ترجع إلى هذه الحقبة.

لذا يطلق الكثير على المتحف الإقليمي في الدمام أنه بمثابة آلة زمن، وذلك لأنه يأخذ الزائر في رحلة عبر الأزمنة والعصور المختلفة.

مواعيد زيارة متحف الدمام الإقليمي

يفتح المتحف الإقليمي في الدمام أبوابه أمام الزوار يومياً، وتنقسم مواعيده على فترات صباحية ومسائية وهي:

الفترة الصباحية تبدأ من الساعة 8 صباحاً وتنتهي الساعة 2:30 ظهراً.

الفترة المسائية تبدأ من الساعة 4 عصراً وتنتهي الساعة 9 مساءً.

قاعات متحف الدمام الإقليمي

يوجد مجموعة من القاعات داخل المتحف الإقليمي بالدمام وهي:

القاعة الأولى:

قاعة ما قبل التاريخ، وتعرض هذه القاعة أدوات وقطع أثرية تعود إلى العصر الحجري الحديث والتي قدر العلماء عمرها بحوالي 15 ألف سنة قبل الميلاد.

ومن أبرز القطع الأثرية التي توجد في هذه القاعة؛ الشفرات، المكاشط، سلاح السهام، الشواكيش الحجرية.

القاعة الثانية:

تعدُ هذه القاعة شاهداً على حضارة العبيد التي تواجدت في المنطقة الشرقية منذ 5 آلاف سنة قبل الميلاد.

وتعرض في هذه القاعة الأدوات والمستلزمات الحجرية التي استخدمت في الحياة اليومية.

وأكثر ما يميز هذه القاعة هو أنها تحتوي على آثار جزيرة تاروت ومنجم الملح ومدينة الثلج والقطيف.

وتعرض القاعة مجموعة من الأواني الفخارية والأسلحة القديمة والتي تعود إلى ما يزيد 2500 عام قبل الميلاد.

القاعة الثالثة:

تشتمل القاعة الثالثة في متحف الدمام على أغراض تعود إلى حقبة زمنية تسمى الهلينستية أو الساسانية، وهي فترة زمنية ما قبل الإسلام

وتعرض في هذه القاعة قطع ومقتنيات أثرية مختلفة الشكل مثل الدمى الفخارية والي تعرف بالتراكوتا.

بالإضافة إلى عرض مجموعة من القطع الأثرية التي وجدت في المدافن ويعود تاريخها إلى الفترة من 300 سنة قبل الميلاد.

متحف الدمام

القاعة الرابعة:

تعدُ القاعة الرابعة من أكثر القاعات المفضلة لدى الزوار، وتعرض الموثوقات الإسلامية العريقة.

ويوجد في القاعة قسم مخصص للعملات النادرة التي استخدمها أهل شبه الجزيرة العربية والبلاد مثل الرومانية، البيزنطية، واليونان.

بالإضافة إلى ذلك يوجد صور ومعروضات عن الأماكن المقدسة في السعودية، ويعرض أيضاً خريطة تبين انتشار الدين الإسلامي.

القاعة الخامسة:

وتعرف القاعة الخامسة في متحف الدمام بقاعة “التراث الشعبي”، وتعرض داخلها تسلسل العملات منذ عهد الملك عبدالعزيز آل سعود حتى عهد فهد آل سعود.

ويوجد في القاعة مجموعة من المعروضات لتطور الزي الشعبي والصناعات اليدوية والمنسوجات والسبح والحصير والأدوات القتالية.

كما يوجد في القاعة الخامسة مجموعة من الخناجر والسيوف والبنادق والمدافع القديمة.

متحف الدمام

القاعة السادسة:

تعرض القاعة السادسة مجموعة من المقتنيات الأثرية التي تصف الحياة الطبيعية الخلابة والفطرية بالمجتمع البيئي بمختلف مجالاته سواء أكانت ريفية، صحراوية وساحلية.

ويوجد في هذه القاعة مجموعة من نماذج الحيوانات المحنطة والتي تثير إعجاب الزوار بمناظرها الطبيعية وكأنها حية تماماً.

القاعة السابعة:

أضيفت القاعة السابعة خصيصاً تقديراً وإمتناناً لجهود الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز في دعم قطاع الآثار والثقافة.

ويوجد في القاعة السابعة في متحف الدمام مقتنيات الأمير محمد بن فهد بن عبدالعزيز الشخصية، ومجموعة من المقتنيات الأثرية التي اشتراها بنفقته الخاصة دعماً للمتحف.

يستمتع السياح بالقيام بجولة داخل أروقة المتحف الإقليمي في الدمام ومشاهدة المقتنيات والقطع الأثرية التي تنتمي لحقبات زمنية مختلفة.

بالإضافة إلى أن الزوار يتنسى لهم رؤية القطع التي تعود إلى العصر الحجري والأدوات التي كانت تستخدم حينها لمعايشة الحياة اليومية بشكل طبيعي.

ويوجد مجموعة من المرشدين السياحيين داخل المتحف والتي تقدم معلومات وتفاصيل كاملة عن كل قاعة أمام السياح والزوار من ثقافات مختلفة، وذلك لتعريف هذه الفئات الأحداث التي طرأت على السعودية.

كما أن متحف الدمام الإقليمي من أكثر المتاحف التي يجب على الأجيال والأطفال زيارته، وذلك للتعرف على مظاهر الحياة والحقب الزمنية القديمة عن قرب وصولاً إلى التطور التكنولوجي الهائل التي تنعم به الدول في الفترة الحالية.

ويسعى قطاع الآثار في السعودية إلى تعزيز جهوده وزيادة إمكانياته وذلك من خلال تدعيم المتاحف بأجهزة عرض حديثة والتي تعرض أفلام وثائقية تحاكي الفترات التي تعاقبت على منطقة شبه الجزيرة العربية.

جدير بالذكر أن متحف الدمام متاح زيارته لجميع الفئات سواء أطفال أو كبار، كما يتم تنظيم مجموعة من رحلات المدارس إليه خصيصاً وذلك لغرس القيم المعرفية داخل أذهان الأطفال والطلاب.

 اقرأ أيضاً:  سوق الرياض الدولي أشهر الأسواق الشعبية


Share:

facebook linkedin telegram whatsapp

استمر في الاستكشاف

TECH

تجارب استثنائية تتجاوز حدود التقنية

كتابة سارة رمضان
اكتشف

وزارة الإعلام تطلق فيلماً وثائقياً بعنوان "هورايزن" عن الحياة الفطرية بالمملكة على "نتفليكس"

كتابة سارة رمضان
Historic Saudi

فعاليات مهرجان شتاء طنطورة تنطلق غداً متضمنة عدداً كبيراً من الفعاليات الشِعرية احتفاءاً بعام الشِعر العربي

كتابة سارة رمضان
اكتشف

جينيسيس تتألق على مسرح دبي برؤيتها لإضفاء الطابع الشخصي والأداء الرفيع

كتابة سارة رمضان