قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

تعد قرية الفاو الأثرية عاصمة مملكة كندة الأولى أحد الممالك العربية القديمة في نجد، ومن أهم الأماكن الأثرية في شبه الجزيرة العربية، لذا خلال هذا المقال سنتعرف على أبرز وأهم المعلومات الخاصة بقرية الفاو التي تعتبر من أشهر الوجهات السياحية في المملكة العربية السعودية.

موقع قرية الفاو

تقع القرية في الجنوب الغربي من العاصمة الرياض بمسافة 700 كم، وبالتحديد جنوب غرب محافظة السليل بحوالي 100 كم، وجنوب محافظة وادي الدواسر بنفس المسافة تقريبًا، وبالتحديد في المنطقة التي يتقاطع فيها وادي الدواسر مع جبال طويق عند فوهة مجرى قناة تسمى الفاو.

كذلك تطل القرية على الحافة الشمالية الغربية لصحراء الربع الخالي في المملكة العربية السعودية، وتبعد قرابة 300 كم شمال نجران.

ونتيجة لهذا الموقع الاستراتيجي الذي يربط جنوب الجزيرة العربية بشمالها الشرقي، كان لهذه القرية علاقات وثيقة مع الممالك التي كانت في جنوب الجزيرة العربية مثل سبأ، وحمير، وحضرموت، مما سهل الحركة التجارية في المنطقة.

قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

أصل تسمية قرية الفاو

أطلق على القرية حديثًا هذا الاسم نسبة إلى قناة الفاو، لتميزها عن باقي المجاري المائية الأخرى بالقرية. ولكن في الماضي كانت تحمل اسم “ذات كهل” نسبة لتمثال أكبر آلهة كندة وهو كهل.

تاريخ قرية الفاو

قام ملوك كندة من هذه القرية عاصمة لملكهم بداية من القرن الرابع قبل الميلاد وحتى القرن الرابع للميلاد قبل أن يذهبوا ويتخذوا من شمال الجزيرة العربية مركزًا لحكمهم.

ولم تكن الممالك بجنوب الجزيرة العربية على وفاق مع بعضها البعض، بل كانت تقوم بينهم العديد من الحروب، نتيجة لذلك تعرضت مملكة كندة للغزو من قبل دولة حمير، وبعد سقوط مملكتهم غادر الكنديون من منطقتهم ليتخذوا من شمال الجزيرة العربية مقرًا لهم.

وقد سكن الكنديون في مناطق كثيرة من بينها:

  •       حفر الباطن
  •       دومة الجندل
  •       القصيم

وبعد انهيار مملكة كندة توسع نفوذ كل من المناذرة والغساسنة نحو جنوب الجزيرة العربية، مما أغضب مملكة حمير فقامت بإعادة تأسيس مملكة كندة الثانية لمواجهة خطر نفوذ المناذرة والغساسنة الذين كانوا يخدمون مصالح الروم والفرس.

وقد كان أول اكتشاف واهتمام بآثار القرية في الأربعينات عندما أشار إليها بعض موظفي شركة “أرامكو” في السعودية، ثم بدأت أعمال التنقيب في موقع القرية منذ عام 1972م.

آثار قرية الفاو

في عام 1976 قامت جمعية التاريخ والآثار بجامعة الملك سعود بن عبدالعزيز برحلات استطلاعية إلى منطقة الفاو فوجدت نقوش وكتابات تدل على أنّ سكانها كانوا يسمون قريتهم بالجنة، وأظهرت النقوش والكتابات بأن هذه المنطقة نمت بشكل تدريجي من منطقة عبور للقوافل التجارية إلى محطة تجارية هامة، فقد كانت القوافل التجارية تنطلق منها متجهة إلى مناطق الخليج العربي، وإلى بلاد الرافدين، وبلاد الشام، والحجاز فأصبحت هذه القرية مركز اقتصادي وديني وثقافي مهم.

أنشطة قرية الفاو

كانت تمتلك الحضارة القديمة القائمة على هذه الرقعة عدة أنشطة، ومن بينها:

الزراعة

اهتم السكان بالزراعة بشكل كبير، فقد دلت النقوش والكتابات الموجودة على الجدران والبقايا المتهدمة بالقرية على أن أهل منطقة الفاو ركزوا على مجال الزراعة واهتموا بها اهتماماً كبيراً، فعملوا على:

  •       حفر أعداد كبيرة من آبار جمع مياه الأمطار
  •       شق القنوات لجلب مياه هذه الآبار إلى داخل المدينة
  •       زرع النخيل وكروم العنب والحبوب
  •       تربية الأبقار والجمال والماعز والخيول التي كان يستخدمونها في حروبهم

العمارة

كانت الفاو مدينة مشهورة في زمن الكنديين وقد أقاموا فيها القصور والأسواق والمعابد المبنية من الحجارة المنحوتة برقة وجمال فائق والتي لا تزال موجودة حتى الآن، ومن أبرز معالم المدينة:

  •       ضريح الملك معاوية المبني على شكل هرم مدرج صغير
  •       أضرحة النبلاء وعلية القوم
  •       القصر (عثر بداخله على رسوم فنية تمثل قيمة التطور الفني لهذه المدينة)
  •       السوق التجاري (يتألف من 3 أجزاء متجاورة متلاصقة، و 3 أدوار و 7 أبراج، ويحتوي على العديد من الدكاكين والغرف والمستودعات).
  •       منطقة سكنية (تضم عناصر مهمة في حياة مجتمع كندة، وتمثل صورة مكملة لتصور المدينة قبل الإسلام، وتتميز عمارة القرية بوجود أزقة وشوارع بين المنازل ووحدات سكنية متميزة تتسع بعض غرفها لتصل أبعادها إلى 10 أمتار طول و3 أمتار عرض)
  •       المعبد
  •       الأبراج
  •       الميادين
  •       الأواني المعدنية
قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

الكتابة

علاوة على ذلك ركز السكان في ذلك الوقت على الكتابة بشكل كبير، لذا ستجدها منقوشة على:

  •       سفوح الجبال
  •       السوق
  •       اللوحات الفنية
  •       المنطقة السكنية
  •       شواهد القبور
  •       الفخار

الفنون

إضافة إلى ذلك تحتوي قرية علي عدد كبير من الرسوم الفنية المتنوعة، إذ حيث اهتم الفنان العربي في شبه الجزيرة العربية برسم مشاهداته في الحياة اليومية على لوحات فنية تختلف في جودتها من مكان إلى آخر.

قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

قرية الفاو أعظم حضارات شبه الجزيرة العربية

الشعائر الدينية الخاصة بقرية الفاو

كذلك أوضحت المكتشفات الأثرية بالقرية عن منطقة لمزاولة شعائر العبادة لسكان الفاو في الواجهة الصخرية لأطراف جبال طويق المعروفة باسم “خشم قرية” إلى الشرق الموقع، إذ عثر على:

  •       بقايا معبد بني من الحجارة
  •       بقايا مائدة لتقديم القرابين
  •       2807 مقبرة

اكتشافات هيئة التراث في قرية الفاو

في 26 يوليو 2022، أعلنت هيئة التراث عن المزيد من الاكتشافات بالقرية بعد أن أجرت مسحاً أثرياً باستخدام أحدث ما وصلت إليه تقنيات المسح الأثري، التي شملت:

  •       المسح بالتصوير الفوتوغرافي الجوي عالي الجودة
  •       المسح الطبوغرافي
  •       المسح باكتشاف الضوء وتحديد المدى
  •       الاستشعار من بعد لفحص سطح الأرض
  •       الرادار المخترق الأرضي
  •       والمسح بالليزر
  •       المسح الجيوفيزيائي

اقرأ أيضاً: جولة سياحية في قرية ذي عين الأثرية

 

 

You Might Also Like