Destination KSA - Your Guide to Saudi

Destination KSA - Your Guide to Saudi

جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية

جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية

تتميز مدينة الأخدود الأثرية بأنها ذات أهمية تاريخية كبيرة؛ حيث أنها تعد إحدي أهم الأماكن الأثرية وأغناها داخل المملكة العربية السعودية. وتعود أهمية المدينة إلى تمتعها بالعديد من الكتابات والنقوش على أحجارها.

موقع مدينة الأُخدود الأثرية

تقع مدينة الأخدود الأثرية في الجزء الجنوبي من وادي نجران حيث تبعد مسافة خمسة وعشرون كيلو متر على قمة جبل تصلال، و بالتحديد بين قريتي القابل والجربة.

جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية
جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية

تاريخ مدينة الأُخدود الأثرية

منذ ( 15 إلى 2000 ) مليون عام  قبل الميلاد، كانت مدينة الأخدود الأثرية تشهد حضارة العصر الحجري القديم.

ثم في ( 1000 إلى 300) عام  قبل الميلاد، تحولت مدينة الأخدود الأثرية إلى مدينة تجارية و من أشهر معالمها هي  القلعة المتهدمة، فضًا عن اكتشاف بعض النقوش التي تدل أن هذه المنطقة كانت معروفة باسم نجران.

وفي الفترة من 300 قبل الميلاد إلى أن انتشر الدين الإسلامي، أي خلال الفترة البيزنطية حدثت  أشهر أحداث تلك الفترة وهي قصة أصحاب الأخدود.

أصحاب الأخدود

كانت نجران على مر العصور شاهد على العديد من الأحداث التاريخية، ومن بينها:

جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية
جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية

مواصفات مدينة الأُخدود الأثرية

ويتميز موقع الأخدود بأنه موضع مدن حضارة جنوب المملكة العربية السعودية؛ حيث أقيمت عليه مدينة نجران القديمة التي تم ذكرها على نقوش جنوب المملكة باسم (ن ج ر ن).

ويتألق الموقع بقلعة أثرية قصبة ويعود تاريخها إلى فترة ما بين 500 قبل الميلاد إلى منتصف الألف الأول الميلادي، وهي الفترة الرئيسية التي قام بها الناس باستيطان ذلك الموقع.

هذه القلعة الأثرية تم بناؤها باستخدام مجموعة من الحجارة، ويلتف حول مدينة الأُخدود الأثرية سور طويل جدًا يبلغ طول هذا السور حوالي 235 متر بينما يصل عرض هذا السور إلى 220 متر، وقد تم بناء أساس المدينة من الأحجار المنحوتة التي يصل ارتفاعها إلى 4 أمتار، والمدينة تأخذ شكل مربع، وتقدر مساحة المدينة بحوالي 4 كيلو متر مربع.

وبالإضافة إلى السور الذي يحيط بمدينة الأخدود الأثرية، فإن المدينة يوجد بها الكثير من أشجار الأراك التي تنتشر عند بوابة السور، كذلك توجد آثار لقلعة يوجد عليها مجموعة من نقوش ورسوم حيوانية وإنسانية وأسماء لأشخاص نقشت على جدران تلك القلعة، كذلك تنتشر بالمنطقة بأكملها آثار رماد ومجموعة من العظام المتفحمة.

كذلك تتمتع المنطقة بوجود آثار ومواقع مهمة تعود للفترات البيزنطية والأموية والعباسية، وكلها تؤكد أن المنطقة كانت ذات موقع تجاري وزراعي مهم وعمق حضاري لافت.

عمليات التنقيب في مدينة الأُخدود الأثرية

نظرا لأهمية هذا الموقع من الناحية التاريخية والأثرية، نفذت فيه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني كثيرا من الأعمال الأثرية، تمثلت في إجراء حفريات داخل القلعة أسفرت عن اكتشاف مسجد شمال شرقي القلعة، يعد الأقدم في المنطقة حتى الآن، حيث يعود تاريخه إلى القرن الأول الهجري (السابع – الثامن الميلادي)، ولا تزال أعمال الحفر والتنقيب الأثري مستمرة في الموقع.

وقد بدأت عمليات التنقيب في المنطقة منذ نهايات القرن العشرين، و من خلال ذلك التنقيب تم أكتشاف مجموعة كبيرة من القطع الأثرية والمدافن والقبور والتي يرجع زمن إنشائها قبل الميلاد و بعض تلك الآثار تعود إلى فترات الإسلامية.

عند التنقيب أوضح الحفر أن القبور الأثرية بمدينة الأخدود الأثرية تقع في الجزء الجنوبي، و قد توصل المنقبون إلى إكتشاف مسجد يرجع تاريخ إنشائه إلى القرن الهجري الأول في شمال المدينة، كذلك تم العثور على بعض الكتابات ترجع إلى فترة المماليك الذين كانوا يعيشون بجنوب شبه الجزيرة العربية، كما تم اكتشاف مجموعة من المباني و قطع حجرية ومنطقة السوق، فضلًا عن أواني فخارية ومجموعة من المجوهرات الفخمة المصنوعة من الفضة والنحاس والذهب.

جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية
جولة سياحية في مدينة الأخدود الأثرية

أهمية موقع مدينة الأُخدود الأثرية

الأخدود عبارة عن مبان متهدمة باق منها الأساسات والجدران، وبعض القطع الحجرية الضخمة كالرحى ومنطقة السوق التجاري، أيضا هناك بعض الكتابات والنقوش على الصخر بالخط المسند الذي كان يستخدمه عرب الجنوب، وينتشر بالمدينة العديد من البقايا المصنوعة من الفخار، إذ أنه كان المادة الأساسية للصناعة في ذلك الوقت.

لذلك، يعتبر موقع الأخدود من أبرز المعالم الأثرية ليس على مستوى المنطقة فقط بل على مستوى الجزيرة العربية، لأنه يروي قصة من أعظم القصص التي حدثت في التاريخ.

هذا الموقع جعل منطقة نجران إحدى أهم مناطق الجذب للزوار والسياح على حد سواء، الذين يقطعون آلاف الكيلومترات لرؤية أحد أهم القصص التاريخية العظيمة.

وقد تم تسوير الموقع ووضع جلسات داخلية، فضلًا عن ممشى ومقهى تراثي، كذلك يتم إجراء أعمال بحثية مستمرة كانت ولا زالت نتائجها مذهلة.

وعلى الرغم من ذلك كله، إلا أن منطقة الأخدود الأثرية تحتاج إلى ما يقارب السنوات لمعرفة جميع أسرارها، وأن ما تم اكتشافه حتى الآن لا يمثل إلا جزء بسيط من آثارها ومعالمها.

مواعيد زيارة مدينة الأُخدود الأثرية

يمكن زيارة المدينة يوميًا بداية من الساعة 9 صباحًا وحتي الساعة 5 مساءً.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد معرفته عن مدينة الطيبات

 

 


Share:

facebook linkedin telegram whatsapp

استمر في الاستكشاف

اكتشف

بداية عرض الموسم 3 من مسلسل "ذا بير" من إنتاج "FX"

كتابة سارة طارق
أحداث وفاعليات

مؤسسة البحر الأحمر السينمائي تعلن عن تمديد فترة التقديم للنسخة الرابعة من تحدي صناعة الأفلام خلال 48 ساعة

كتابة سارة طارق
Business Talks

بهدف تمكين أصحاب مشاريع الطهي متناهية الصغر المراعي توقع اتفاقية مع بنك التنمية الاجتماعية لإطلاق "برنامج المراعي للطهاة"

كتابة سارة طارق
اكتشف

"ذا سبا/ نيل شوب" تطلق علاجات الحمام التقليدي والمتوفرة حصرياً في "يو ووك"

كتابة سارة طارق