Destination KSA - Your Guide to Saudi

Destination KSA - Your Guide to Saudi
أحداث وفاعليات

بمناسبة اليوم العالمي للأكل الحار أشهر الدول التي تصنع الوجبات الحارة وأبرز الأطباق

بواسطة سارة طارق

شارك

facebook linkedin telegram whatsapp

يعد يوم 16 يناير هو اليوم العالمي للأكل الحار. إنه اليوم الذي يمكنك فيه الاحتفال وتناول بعض الأطباق الأكثر حرارة في العالم، وكل دولة في العالم لديها أسلوبها الخاص في الطهي والوصفات الخاصة. وخلال السطور التالية سنتعرف على أبرز وأهم التفاصيل المتعلقة باليوم العالمي للأكل الحار وأشهر الدول التي تقدم هذه الأطعمة وأبرز الأكلات الحارة. […]"

بمناسبة اليوم العالمي للأكل الحار أشهر الدول التي تصنع الوجبات الحارة وأبرز الأطباق

يعد يوم 16 يناير هو اليوم العالمي للأكل الحار. إنه اليوم الذي يمكنك فيه الاحتفال وتناول بعض الأطباق الأكثر حرارة في العالم، وكل دولة في العالم لديها أسلوبها الخاص في الطهي والوصفات الخاصة. وخلال السطور التالية سنتعرف على أبرز وأهم التفاصيل المتعلقة باليوم العالمي للأكل الحار وأشهر الدول التي تقدم هذه الأطعمة وأبرز الأكلات الحارة.

قصة اليوم العالمي للأكل الحار

قصة اليوم العالمي للأكل الحار
قصة اليوم العالمي للأكل الحار

تستخدم الشعوب التوابل الحارة في أطعمتها منذ أكثر من 6 آلاف عام، حتى أصبح يوم 16 يناير هو اليوم العالمي للأكل الحار. وتحتفل بعض الشعوب والقبائل بهذا اليوم بتحدي تناول الطعام الحار الذي تعد مكوناته الرئيسية الفلفل. وقد زادت زادت أهمية التوابل خاصة الحار منها لما لها من فوائد اكتشفها العلم الحديث، مثل: مكافحة الالتهابات، فقد الوزن، تنشيط عملية الأيض.

فوائد التوابل

كتب العديد من العلماء عن فوائد التوابل منذ قرون وقبل ظهور اليوم العالمي للأكل الحار. فنجد على سبيل المثال أن الإغريق استوردوا التوابل الشرقية مثل الفلفل والكاسيا والقرفة والزنجبيل إلى البحر الأبيض المتوسط؛ حيث لعبت التوابل والأعشاب دورًا في العلوم الطبية. ثم ما بين العام 460 إلى 377 قبل الميلاد، كتب “أبقراط” عن الأعشاب والتوابل التي شملت الزعفران والقرفة والزعتر والكزبرة والنعناع والبردقوش.

كذلك، كتب عالم النبات الأشهر “ثيروهراستوس”، في كتابين له، عن حوالي 600 نوع من التوابل والأعشاب في الفترة بين عامي 372 و287 قبل الميلاد، كما تم استخدام بعض التوابل في الجبس واللصقات بسبب خصائصها في الشفاء.

وكان يستخدم الكركم أيضًا في الطب لعلاج حالات، مثل: التهاب المفاصل واضطرابات المناعة الذاتية والصداع والغثيان.

هذا ليس كل شيء، فمن المعروف أن الكابسايسين، وهو مكون نشط من الفلفل الحار، يدمر الخلايا السرطانية، لذا وجدت دراسة أمريكية عام 2015 أن تناول الطعام الحار ستة أو سبعة أيام في الأسبوع خفض معدلات الوفيات بنسبة 14٪، لذا نعم، إذا كنت لا تحب الأكل الحار، فقد حان الوقت لتغيير نظامك الغذائي.

كذلك يتميز الفلفل الحار والتوابل بقدرتهما على تقليل الشهية للسكريات والحلويات، لذلك تستخدم مستخلصات التوابل في عدد من ادوية الحد من الشهية، إلا أن الإفراط فيها يعد مضرًا بالصحة.

ويتناول بعض سكان المناطق الباردة الطعام الحار بغرض الإحماء والشعور بالتدفئة، وأكدت دراسة أن للتوابل والطعام الحار فائدة كبرى في تعزيز المناعة وتسكين الآلام.

الجدول الزمني لليوم العالمي للأكل الحار

أشهر الدول التي تحتفل باليوم العالمي للأكل الحار

أشهر الدول التي تحتفل باليوم العالمي للأكل الحار
أشهر الدول التي تحتفل باليوم العالمي للأكل الحار

تحتفل بعض الشعوب والقبائل باليوم العالمي للأكل الحار، وتعد الصين والهند وتايلاند المالديف وسريلانكا ودول الكاريبي من أشهر الدول التي تستخدم الفلفل والتوابل شديد الحرارة في أطباقها اليومية. وخلال السطور التالية سنتعرف على أشهر الدول التي تحتفل باليوم العالمي للأكل الحار بسبب الأطعمة الحارة:

1- الصين

تستخدم منطقة سيتشوان في غالبية أطباقها مزيجًا من الفلفل الأخضر الطازج والفلفل الأحمر المجفف وزيت الفلفل الأحمر والفلفل مع قطع الدجاج. كما يحتوي طبق “ما بو التوفو” على التوابل التي تحتوي على الفلفل الأحمر المجفف المعروف باسم doubanjiang، مع الدجاج وقطع الفلفل الحمراء الجافة ويعتبر واحدًا من أخف الأطباق في المطبخ الحار جدًا.

2- تايلاند

يشتهر سكان شمال تايلاند بتناول الطعام الحار، إذ يضيفون الصلصة الحارة إلى سلطة البابايا الخضراء الحارقة التي تأتي مع البيض المملح والروبيان المجفف المصغر والفول السوداني المصنوع من الفلفل الحار الذي يحرق الشفاة.

3- المكسيك

يعتبر المطبخ المكسيكي المطبخ الأكثر حرارة في القارة الأمريكية؛ حيث يتم استخدام الشيلي الطازج والمجفف بوفرة داخل الأطباق، ويوجد أيضًا الشيلي المخلل كمقبلات، ويتم تقديم الصلصة المليئة بالشيلي في إصدارات متعددة في وجبة واحدة.

4- إثيوبيا

يستخدم المطبخ الإثيوبي مجموعة من التوابل الحارة المعدة خصيصًا وتسمى “البربر”، والتي تحتوي على فلفل أحمر كبير مسحوق، بالإضافة إلى الزنجبيل والثوم والقرنفل وجوزة الطيب وبعض التوابل الأخرى.

كما يتم استخدام البربر في اليخنات وتضم الدجاج والبيض المسلوق كله وبعض وصفات من اللحوم أو الأسماك المقلية في الزبدة مع البربر.

5- الهند

يتم استخدام الفلفل الأخضر الحار في الهند بكثرة مثل المقبلات، كما تستخدم خلطات التوابل التي تسمى “ماسالا الشيلي” المجفف لضبط مستوى التوابل، والتي يمكن زيادتها إلى درجة حرارة عالية. والمثير للاهتمام أن هذه الخلطة تستخدم مع العديد من الأطباق النباتية الحارة من جنوب الهند خاصة البازلاء والفطائر.

6- بيرو

يطلق على الفلفل الحار في بيرو  اسم”آه هي”، وتعني صوت الصراخ الذي يتم إطلاقه عند تناول الفلفل الحار، كذلك يتم استخدام الصلصة الحارة في عديد من الأطباق الوطنية.

7- اليابان

يسمى الفلفل الحار في اليابانية “شيشيتو” ويتواجد في معظم الأطباق اليابانية، لكن هذه الأطباق تعتبر وسطية الحرارة. بينما يتم إضافة التوابل عالية الحرارة إلى “الرامين” ويمكن إضافتها في شكل زيت تشيلي الأحمر وهو موجود على الطاولة في العديد من صالات الرامين، ويمكن أيضًا استخدام مسحوق التوابل شيتشيمي الحار جدًا.

8- نيجيريا

تتواجد التوابل الحارة في كل دول غرب إفريقيا، ويتم استخدامها في طهي أطعمة مختلفة، فتتصاعد حرارة التشيلي في أي طبق ممزوج بالفلفل الأسود المطحون وزيت النخيل.

9- كوريا

تعد كوريا دولة شديدة البرودة خلال فصل الشتاء، لذا يفضل الشعب الكوري الحصول على الحرارة من طعامهم فيضيفون صلصة التشيلي الحارة على اللحوم والمأكولات البحرية، أو التوفو ومأكولات أخرى لتصبح الطاولة مليئة بالغليان والحرارة العالية.

10- السنغال

في السنغال يتم إدراج الشيلي الحار في الطعام المطبوخ بدلًا من تقديمه على الجانب، وتستخدم السنغال واحدة من أحر أنواع الفلفل في العالم ويتم تقديمه كمقبلات إضافة إلى الطعام نفسه.

11- جنوب إيطاليا

يعشق سكان جنوب إيطاليا وصقلية الفلفل الحار، ولديهم نوع يسمى كالابريا وهي عبارة عن مسحوق من الفلفل المجفف الحار والتي تكون حارة، كما يوجد نوع يطلق عليه الجحيم ويتم إضافته إلى العديد من الأطعمة مثل النقانق.

12- التبت

يستور أهل التبت الفلفل الحار من الصينيين من سيتشوان، ثم يضيفون معجون التشيلي الأخضر إلى الفول والبطاطس والخضروات الطازجة.

أشهر الأطباق الحارة في السعودية

أشهر الأطباق الحارة في السعودية
أشهر الأطباق الحارة في السعودية

كانت القوافل التي تمر عبر طريق البخور البري القديم تنقل اللبان والذهب والأقمشة والتوابل من الشرق الأقصى مرورًا بالسعودية. نتيجة لذلك، شقت التوابل دربها لتصبح جزءًا أساسيًا من النكهات السعودية.

ومن ضمن أشهر أنواع التوابل استخدامًا في السعودية هي: الهيل، الليمون الأسود، القرنفل، الكمون، الفلفل الأسود.

وبمناسبة اليوم العالمي للأكل الحار، سنتعرف فيما يلي على بعض الأطباق الحارة بالسعودية، ومن ضمنها:

الثريد

يعد الثريد طبق عربي كلاسيكي، إنه عبارة عن يخنة لحم ضأن حارة مُضاف إليها خبز الشعير. وقد كان الثريد أحد الأطباق المفضلة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم على الرغم من أن أصوله تعود إلى عصور ما قبل الإسلام. وحاليًا، يتم تحضير الثريد باستخدام اللحوم الحلال التي يتم طبخها مع الخضار والخبز. ويتميز الثريد بأنه أحد أشهر الأطباق الرمضانية في السعودية.

الكبسة السعودي

وتعد الكبسة من أشهر الأطباق السعودية التي استفادت من التوابل. يتم تحضير طبق الكبسة السعودي عبر غلي الأرز والدجاج ولحم الضأن في مرق غني بالفلفل الأسود والقرنفل والكمون والكزبرة والهيل والزعفران والقرفة والليمون الأسود وورق الغار وجوزة الطيب. وعلى الرغم من أن الأطباق السعودية ليست لاذعة، إلا أنها غنية بالنكهات الشهية لخلطات التوابل اللذيذة المستخدمة يوميًا.

وبهذا نكون قد أطلعناكم على دليل شامل لليوم العالمي للأكل الحار وأشهر الدول التي تقدم هذه الأطعمة وأبرز الأكلات الحارة.

اقرأ أيضاً:

ما هي أهم فعاليات مهرجان شتاء طنطورة لعام 2023؟


شارك

facebook linkedin telegram whatsapp

استمر في الاستكشاف

دليلك لفعاليات موسم الرياض 2023.. أهم الأنشطة المثيرة

بواسطة هدير اسماعيل

نادي الملاكم مايك تايسون يفتح باب التسجيل لموهوبي الملاكمة

بواسطة S. Inas Inayath

OMEGA ترحب بكأس أمريكا للقوارب الشارعية في المملكة العربية السعودية

بواسطة Haneen.Sh

نتفليكس تحتفل بالعرض الخاص لفيلم التشويق السعودي “ناقة” خلال مهرجان البحر الأحمر السينمائي

بواسطة Haneen.Sh